عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
الجمعة, 31 ماي/مايو 2019 11:55    طباعة
برنامج يوم العائلة 26-05-2019
اخبار الكنيسة المعمدانية كفرياسيف

عقدت الكنيسة الانجيلية المعمدانية كفرياسيف مؤتمرا ليوم واحد، أسمي يوم العائلة، وذلك يوم الاحد السابق، بتاريخ ٢٦.٥.١٩، ترتب من مسؤولي خدمة العائله في رابطة الكنائس المعمدانيه ودار الكتاب المقدس، الأخت دعد عودة والأخت دينا كتناشو والطاقم العامل معهن،  حضره أكثر من مئة شخص من عائلات الكنيسة، والذي عقد في كيبوتس نس عاميم.
ابتدأ البرنامج الساعة ١٠.٠٠ صباحا بقهوة وترحيب، ثم اجتماعا تخلله ترانيم وعظة قدمها الاخ فريد شحادة، احد افراد الطاقم العامل في هذه المخدومة، فيها تحت عنوان " سبع نماذج للعائلة المسيحية، حث على أهمية المذبح العائلي، حياة العطاء، استضافة الغرباء، حياة الشكر والحمد وغيرها.
بعد ذلك خرج الحضور لفرصة قهوة وضيافة خفيفة، ثم تقسم الحضور إلى أربع مجموعات مجموعات بحسب أعمار الاولاد، وذلك بهدف تقوية الروابط العائلية والعمل على وحدة العائلة والانسجام بين افرادها. مجموعة بقيادة الأخت الدكتوره رائدة دعيم - وموضوعها: علاقاتنا مع أولادنامع اعتبارنا لضعفاتنا ولحاجاتهم، (الكبار)، مجموعة اخرى بقيادة الأخت أنديرا حنا وموضوعها تأثير شبكات التواصل الاجتماعي واختيارات التواصل الصحيح. ومجموعة ثالثة بقيادة الاخت كاميليا انطون، وموضوعها: مهارات في اللعب مع الأولاد كوسيلة للتواصل وتطوير العلاقة بين الأهل والأولاد،التي. وندوة للشبيبه مع الأخت ساميه شحاده تحت عنوان " أي نوع شجرة أنا"
في الساعة ال- ١.٣٠ خرج الجميع لوجبة الغداء، ثم ابتدأت فترة العاب ب- ٨ محطات، خلاصتها تشجيع عمل الفريق في العائلة والوحدة والتسلية.
بعد ذلك جلس الجميع لتقييم وملاحظات حول هذا اليوم، وكانت ردود الفعل إيجابية جدا، بل واقترح البعض التكثير من هذه النشاطات لشعورهم بالمحبة والوحدة في صفوف العائلة والكنيسة.
الكنيسة تتقدم بالشكر للرب أولا ثم لطاقم خدمة العائلة لتعب المحبة والتحضير لهذا النشاط القيم والجميل، وصلاتنا أن الرب يتمجد في الكنيسة وعائلاتها ولنموهم في معرفة الرب وامتداد ملكوته.
 

خدمات الكنيسة