عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)

اذاعة صوت الرجاء

لافتة إعلانية
الاثنين, 11 سبتمبر 2017 10:57    طباعة
"يقين الرجاء"
قراءات يومية

"قومي وانطلقي .. وتغربي .. لأن الرب قد دعا بجوع .. سبع سنين" (2ملوك 1:8)

لقد كلم أليشع المرأة التي أحيا ابنها، عن مجاعة مزمعة أن تحدث في الأرض لمدة سبع سنين، وقدم لها النصيحة أن تنطلق هي وبيتها وتتغرب حتى ينتهي زمن الجوع، فأطاعت وفعلت حسب كلام رجل الله، وتغربت في أرض الفلسطينيين. وبالتأكيد أنها اختبرت هناك وعد الرب "إذا أرضت الرب طرق إنسان، جعل أعداءه أيضًا يسالمونه" (أم 7:16). وظلت المرأة في غربتها سبع سنين في انتظار الرب. وكما كافأ الرب تعب محبتها بإعطائها الولد، وكافأ عمل إيمانها بإحياء الولد (2مل4)، وهكذا أيضًا كافأ صبر رجائها بحفظ الولد وحفظها هي وبيتها طوال سني الجوع والتغرب. ولقد اختبرت عمليًا إتمام المواعيد الإلهية "في ست شدائد ينجيك، وفي سبع لا يمسك سوء. في الجوع يفديك من الموت" (أي 19:5، 20). وأيضًا "ليس عوز لمتقيه. الأشبال احتاجت وجاعت، وأما طالبو الرب فلا يعوزهم شيء من الخير" (مز 34: 10،9). وفي انتظار ها سبع سنين نرى كمال صبر الرجاء. ومع أنه لم تصلها أخبار عن انتهاء الجوع في أرض الرب إلا أنها قامت بعد انتهاء السنين السبع ورجعت من أرض الفلسطينيين، وهذا هو يقين الرجاء (رو 24:8).