عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
الأربعاء, 28 نوفمبر 2018 11:34    طباعة
"سمعان الفريسي"
قراءات يومية

"كان لمداين مديونان. على الواحد خمسمئة دينار وعلى للآخر خمسون"(لوقا 41:7)

يالمحبة المسيح الفائقة! ويا لصبره واحتماله! إذ وهو في بيت الفريسي لم يجد ترحيبًا أو قبولاً من أحد إلا من امرأة مجهولة الاسم، ومعروفة بخطايانا الكثيرة! لقد كان المسيح – بعلمه السابق – يستطيع أن يتجنب هذه المعاملة وهذه العداوة في بيت سمعان، ولكنه بنعمة متواضعة ذهب إلى هناك، وبصبر عجيب استمر هناك. وفي حديث الرب نرى المديونين يواجهان دائنهما؛ هذا الدائن الذي كان على استعداد أن يغفر خطيتهما كليهما. ثم سأل الرب سؤالاً بسيطًا واضحًا حتى إنه لا يستطيع أحد ان يخطئ الإجابة عليه: "وإذ لم يكن لهما ما يوفيان سامجهما جميعًا. فقل: أيهما يكون اكثر حبًا له؟".

واستمعت المرأة برأس منحنية إلى هذا الحديث. إن محبتها الشديدة التي دفعتها إلى المجيء، قد وجدت تجاوبًا عند الرب كما هو الحال دائمًا. إن هذه الرسالة لها، والمقارنة واضحة، فالمديون الذي كان عليه خمسمائة دينار – هي نفسها – وهي أيضً قد نالت غفرانًا مجانيًا! لقد نالت ما كانت تتوق إليه، لقد غفر لها خطاياها، واكد لها ذلك.

 

خدمات الكنيسة