عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
السبت, 22 ديسمبر 2018 13:49    طباعة
"تجسد رب المجد"
قراءات يومية

"إنه ولد اليوم لكم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب" (لوقا 2:11)

عندما بنى سليمان هيكله الشهير في أورشليم. ذلك البيت الذي غشاه بالذهب، شعر بضآلة ذلك البيت إزاء مجد الله، فقال يوم تدشين الهيكل: "هوذا السماوات وسماء السماوات لا تَسَعك، فم بالأقل هذا البيت الذي بنيت؟" (1مل 27:8). ترى ماذا كان؟ ونحن بدورنا، ماذا نقول إزاء تجسد رب المجد ومجيئه إلى العالم طفلاً مقمطًا مضجعًا في مذوذ؟! لقد أتى إلى هذه الخليقة التي كونتها يداه كضيف غريب، بل وغير مرحب به أيضًا.

لم تكن حياة ربنا وفادينا المعبود كباقي الناس. ممتدة. بل من المذوذ إلى الصليب والقبر المستعار، وهو قبل أن يصير هكذا: "فإنكم تعرفون نعمة ربنا يسوع المسيح، أنه من أجلكم افتقر وهو غني، لكي تستنوا أنتم بفقرة" (2كو9:8).

عزيزي: إذا كان العالم مع اتساعه لم يعط خالقة مكانًا. فهل تعطي أنت لخالقك وفاديك مكانًا في قلبك؟ أم أنك ما زلت تبقيه واقفًا خارج قلبك ينتظر الدخول، يقرع بقرعات الحب دون أن تفتح له؟ هل قلبك مشغول بسواه؟؟

 

خدمات الكنيسة