عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)
لافتة إعلانية
الكاتب فرحة شحادة مخول    الأربعاء, 29 سبتمبر 2010 16:12    طباعة
اقتراب حب الله‏
مقالات روحية

احبائي

سلام يسوع ونعمته

الرب يبارك حياتكم ويمنحكم السلام الالهي,والمحبة ,والحكمة السماوية.

ارغب ان اشارككم بنتائج الايام الصعبة  التي مرت علي, وسبب صعوبتها  هو آلام جسدية, وبوسط المعاناة رفعت عيني الى القدير وصليت ,طلبت الشفاء من الرب ,والرب استجاب له المجد, لنرجع المجد لاسم يسوع,
والرب انار فكري بقصة بولس والشوكة التي سكنت بجسده , وايضا قصة يعقوب ومحبة الرب له ,ومعاملات الرب مع قديسيه.

تكوين 32 : 28 "الا يدعى اسمك فيما بعد يعقوب بل اسرائيل ,لانك جاهدت مع الله والناس وقدرت"القصة تحكي صراع يعقوب وتوضح أشتياق الله ورغبته في ان يأخذ منا ما يعطلنا, حتى نصل الى حياة أفضل بينما نحن نقاوم ذلك بقوة. كان هنالك قشر يجب ان ينزع من يعقوب ولذلك اقترب منه حب الله على شكل ملاك يصارع.

تمسّك يعقوب في البداية بقوته ولكن مهما كانت الاشياء التي تقف ضد النفس التي صمم الله ان يباركها فأن الله سوف يلمسها , قد تكون هذه القوة طبيعية كقوة عضلية , ولكن اذا سرقت منا البركة الروحية ,فالقوة لن تجدي نفعا و ولكن الرب سيلمسها ,واحيانا ثأثيرها الشرير سوف يدفع الله الذي يحب نفوسنا لان يميت قوة هذه العضلة.

شئ جميل ان نأخذ جانب الدفاع مع العدو كيعقوب, لان ليس هناك شئ لا يستطيع الله ان يفعله للنفوس التي تتعلق به في ضعف جديد ,لقد استجمع يعقوب افكاره , وقرر ان يصلي , بعد ان خدع اخاه عيسو وسلبه حق البكورية.ولنتذكر سويا قصة بولس  كورنثوس الثانية 12 ك 7 – 9 " ولكي لا اتكبر بما لهذه الاعلانات من عظمة فائقة, اعطيت شوكة في جسدي ,كأنها رسول من الشيطان يلطمني كي لا اتكبر"!!"لاجل هذا تضرعت الى الرب ثلاث مرات ان ينزعها مني, فقال لي "نعمتي تكفيك" فأنا ارضى ان افتحر مسرورا بالضعفات التي في ,لكي تخيم علي قدرة المسيح".

احبائي الرب يمنحنا هذا التواضع الموجود عند بولس , عنده ثقة ويقين وقناعة بأرادة ومعاملات الله بحياته. اكثر اهتمامات بولس كانت وجود ورضى المسيح عنه,وفرحه بنعمة يسوع نساه الامه.

والآن  سنرجع الى يعقوب, ثلاث أشياء حدتث بقصة يعقوب :1 – تغيير الاسم الذي يدل على تغيير الشخصية واسرائيل معناها أمير الله. هذا الضعيف اصبح امير الله , ولكن هنالك طريق واحد للامارة ,هو طريق الايمان وتسليم النفس ليسوع. 2- القوة كأمير ,صارع مع الله والناس وغلب .فالذي يكون له هذه القوة والسلطة مع الآخرين يجب ان يؤيد هذه القوة ويرجعها الى الله. 3- الرؤيا السعيدة, رؤية الله وجه لوجه ,وتأتي لحظة الرؤيا بعد ان تقضي الليل في الصراع , الثمن باهض لكن الرؤيا تعويض أكبر من الثمن ,  فمعاناتنا لا تقارن بالمجد الذي سوف نكتشفه عندما يظهر الفجر وتشرق الشمس ,  ونرى ملاك الحب,وعندما يقابلنا المسيح فأننا  نصحو الى مجد اولاد الله .

صلاة:  اشكرك يا رب لان فشلنا لا يغير حبك اتجاهنا, نحن نلتجئ اليك بهذا النهار لتكون صخرتنا في مواجهة الجسد , اضع نفسي بين يديك يا قدير , شكلني وأعمل بقوة روحك القدس في , واصلح ما يحتاج الى اصلاح, اشكرك يا رب على شفائي  , ولك المجد أمين.

اختكم بالرب
فرحة شحادة مخول
البقيعة
 

خدمات الكنيسة