عود كبريت » من شجرة واحدة تصنع مليون عود كبريت، و يمكن لعود كبريت واحد أن يحرق مليون شجرة, لذلك لا تدع أمر سلبي واحد يؤثر على ملايين الإيجابيات في حياتك أفسس 14:5 » لذلك يقول استيقظ ايها النائم وقم من الاموات فيضئ لك المسيح ( أف 14:5 ( فيليبي 4: 7 » وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ - فيليبي 4: 7 مزمور 4:37 » وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك  ( مزمور 4:37( 1تيموثاوس1: 14 » وتفاضلت نعمة ربنا جدا مع الإيمان والمحبة التي في المسيح يسوع (1تيموثاوس1: 14)

اذاعة صوت الرجاء

لافتة إعلانية
السبت, 19 ديسمبر 2009 10:46   
صباح الخير يا بابا يسوع
قصص مسيحية

صباح الخير يا بابا يسوع

صباح الخير يا بابا يسوع جون, طفل في السابعة من عمره ..
ذات يوم سأل جون جدته قائلاً:
أني لا أعرف كيف أصلي يا جدتي, هل تعلمينني؟
فردت الجدة عليه:
إن الصلاة ليست تعليماً ولا حفظاً يا ولدي .. أنها مثل الحديث بينك وبين شخص تحبه ويحبك ،إن يسوع يحبك جداً .. فهل تحبه أنت أيضاً ؟
رد جون في براءة الأطفال:
نعم أحبه جداً .. أنني أرى صور له وهو جميل جداً وعيناه حلوة جداً جداً .
قالت له جدته :-
حسناً جداً , كلما أردت أن تصلي فقط قف أمام صورته الجميلة وقل له ماتشاء وكأنك تحدث صديق لك.
قال جون :-
مازلت لا أعرف ماذا أقول له, وهل سيسمعني وهل سيرد علي.
في النهاية قالت له :-
حسناً, ماذا لو تلقي عليه تحية الصباح على الأقل كل يوم.
فكر جون قليلاً ثم قال بفضول :-
وهل سيرد علي يا جدتي
فردت الجدة بسرعة لتنهي حيرته :-
نعم ولكنه قد يتأخر قليلاً في الرد لأن هناك عدد كبير جداً من الناس يطلبونه وهو لابد أن يجيب عليهم أيضاً.
فرح جون بهذا الكلام واقتنع به, وطفق منذ اليوم التالي مباشرة كل صباح .
 
أول شيء يفعله عندما يستيقظ أن ينظر إلى صورة المسيح التي في حجرته ويقول, صباح الخير يا بابا يسوع
ومرت السنين, وصار جون شاباً يافعاً قوياً وهو مازال على عادته ولم يمل أبداً ..

في كل صباح ينظر إلى الصورة ويقول صباح الخير يا بابا يسوع , لم يمل برغم أن الصورة لم ترد عليه أبداً .
 
وذات يوم سافر والد جون ووالدته وأخوته فجراً لزيارة بعض الأقارب, ولم يكن جون معهم لأنه كان نائماً وبانتظاره يوم دراسي شاق .. وللأسف شائت الأقدار أن تحدث لهم حادثة مروعة وأن يتوفوا جميعاً, ولم يصدق جون أذنيه عندما اتصلوا به يوقظونه من النوم على هذا الخبر المفجع ..
ظل ساكنا لبرهة وانسالت دموعه في صمت عاجز وهو جالس على فراشه لايزال غير قادر على الحراك …

وبنفس الشعور المذهول نهض ليذهب ويدفن أبويه وأخوته .. في طريقه إلى باب الحجرة مر على صورة المسيح المعلقة على الجدار
ونظر إليها جون بحزن شديد وقال والدموع تسيل من عينيه بصوت مبحوح:
صباح الخير يا بابا يسوع, سامحني لأني لا أقابلك بابتسامتي اليوم, فأنا حزين جداً , لقد راح أبي وأمي, وراح أخوتي وصرت وحيداً , إني لا أتخيل كيف سأعيش وحدي في هذا المنزل, لازلت غضاً وأحتاج إلى من يرعاني ، كما أنني كنت أحبهم جداً , يالحزني, ويالابتسامتك المشجعة التي طالما سحرتني ومنحتني البهجة.
 
واستمر جون يحدث الصورة ووجد نفسه يصلي دون أن يقصد أو يعي أن هذه هي الصلاة التي كان يحاول أن يتعلمها, ولم يفق جون من صلاته التي يحكي فيها للمسيح عن حزنه ومتاعبه, إلا على صوت الهاتف من جديد يرن … وبيد مرتجفة رفع سماعة الهاتف يسأل من الطالب
وأجابه المتصل :-
أنا طبيب مستشفى, لقد ذهبنا إلى موقع الحادث لرفع الأجساد, وفي طريق عودتنا إلى المستشفى أوقفنا رجل يرتدي زياً أبيض, وجهه جميل المحيا جداً وعيناه حلوة جداً جداً , سألناه من هو وماهي هويته فأجاب أنه صديقك وأنه طبيب, وقد صعد صديقك إلى سيارات الإسعاف التي كانت تحمل الجثث, لم أدر ماذا فعل لأنني كنت خارجاً أراقب الطريق غير عابيء بما يفعل, لثقتي من وفاة الأشخاص الذين كانوا في السيارات, ولكن أحد السائقين يكاد يقسم أنه رأاه في مرآة السيارة الداخلية, وهو ينفخ في وجه الفقيد الذي يقله معه في سيارته , وكانت المفاجأة , ادت الحياة لهم جميعاً وأعلنت أجهزة الفحص عن أنهم جميعاً على قيد الحياة , مبروووووووووووووووك.
 
ظل جون عاجزاً عن الرد, مشدوهاً مما يسمع , تختلط على ملامحه الفرحة بالذهول بالدموع.
وفي النهاية سأل الطبيب الذي يحدثه:
وهذا الغريب, لم يقل لك ما اسمه ؟ 
رد الطبيب :- لا ولكنه قال لي أن أبلغك رسالة واحدة عجيبة جداً في مثل هذه الظروف
فسأله جون متحيراً :-
وما هي ؟
الطبيب :- يقول لك صبـــــــــاح النـــــور ياجــــــون